مـنـتـديـات الـمـحـبـه الـمـقـدسـه


عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
ونتشرف بتسجيلك معنا

مع تحيات ادارة منتديات المحبه المقدسه



    سفر هوشع

    شاطر
    avatar
    مونيكا
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 28
    عدد النقاط : 6227
    تاريخ التسجيل : 18/05/2010
    العمر : 29

    baba سفر هوشع

    مُساهمة من طرف مونيكا في الأربعاء 19 مايو 2010 - 0:03

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    هوشع كلمة عبرية تعني "يهوه يخلص" ومنها كلمة يشوع أو يسوع.

    هو أول الأنبياء الصغار. وكلمة صغار تشير لصغر حجم نبواتهم وليس صغر شأنهم. عاصر ملوك يهوذا " عزيا ويوثام وأحاز وحزقيا".


    تجد أنهم نفس الملوك الذين عاصرهم إشعياء. أي أن هوشع وإشعياء تنبأ كلاهما في نفس الفترة الزمنية.


    وبينما تنبأ إشعياء في يهوذا، تنبأ هوشع في مملكة إسرائيل الشمالية، إلاّ أنه غالباً وبعد سقوط السامرة في يد أشور ذهب هوشع إلى يهوذا وأكمل نبواته هناك.

    وهوشع ذكر أسماء ملوك يهوذا ولم يذكر أسماء ملوك إسرائيل الذين عاش وسطهم، لأنه غالباً إعتبر أن ملوك يهوذا، نسل داود هم الملوك الذين بحسب قلبالله ومن الأنبياء الذين عاصروه أيضاً عاموس وميخا (عاموس في إسرائيل وميخا في يهوذا)

    بدأ هوشع نبواته في أيام يربعام الثاني بن يوآش ملك إسرائيل.

    وحاصرت أشور السامرة في أيام هوشع ثلاث سنين إلى أن سقطت سنة 722ق.م.
    تقدر المدة التي تنبأ فيها هوشع بحوالي 70سنة. وفيها تنبأ بخراب إسرائيل. وكرر نفس التحذير ليهوذا.


    فكر ملوك إسرائيل في التحالف مع مصر ضد أشور، واعتبر هوشع هذا خطية كبيرة.

    وطبعاً الحل ليس في التحالف مع قوى عالمية كبيرة، بل في الاعتماد على الله.
    ولكن الله له شروطه وهي ضرورة التوبة. وسفر هوشع سفر رائع لموضوع التوبة خاصة الإصحاح الأخير.

    قبل سقوط إسرائيل نهائياً في يد أشور تعرضت لعدة غزوات من الأشوريين وأوقعت أشور على الإسرائيليين الجزية. وهكذا نرى أن الله لا يأتي بضربة كبيرة إلاّ لو سبقها إنذارات. فلقد سبق سقوط السامرة زلزلة عظيمة .


    ثم غزوات أشور البسيطة وفرض الجزية وأخيراً الضربة الكبيرة وهي السبي بعد تدمير السامرة نهائياً.

    غالبية نبوات هوشع عن إسرائيل، ويسميها في بعض الأحيان السامرة فالسامرة هي العاصمة ويسميها في أحيان أخرى أفرايم وهو أكبر أسباط إسرائيل ومنه يربعام أول ملوكها بعد انفصال المملكتين.


    سبب إنحراف مملكة إسرائيل منذ نشأتها أن يربعام بن نباط ملكهم الأول الذي شق المملكة أثر ثورة وانقلاب على رحبعام بن سليمان، هذا قد أقام هيكلين في أراضي إسرائيل، ووضع فيهم عجول ذهبية، وطلب من شعبه العبادة في هذه الهياكل، واعتبر أن هذه العجول الذهبية هي بمثابة يهوه إله إسرائيل. وهو فعل هذا لأنه خاف أن يذهب شعبه للعبادة في أورشليم بحسب الناموس فيثوروا ضده وينضموا لملك يهوذا. وهكذا كان الانفصال بداية كل الشرور.

    فلقد تبع عبادة هذه العجول الذهبية والانفصال عن هيكل الله في أورشليم دخول عبادة البعل الوثنية خصوصاً على يد عائلة أخاب ملك إسرائيل. ولهذه الشرور غابت البركة عن مملكة إسرائيل، فلقد توالت الاغتيالات السياسية، وحكمت إسرائيل أسرات عديدة، أما كرسي داود فلقد استمر ثابتاً يحكم يهوذا حتى سقوط يهوذا في سبي بابل. فالاستقرار كان بركة من الله.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 5:21