مـنـتـديـات الـمـحـبـه الـمـقـدسـه


عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
ونتشرف بتسجيلك معنا

مع تحيات ادارة منتديات المحبه المقدسه



    خرج الزارع ليزرع زرعه

    شاطر
    avatar
    tina
    مراقب عام المنتديات
    مراقب عام المنتديات

    عدد المساهمات : 634
    عدد النقاط : 7861
    تاريخ التسجيل : 08/11/2009
    العمر : 30

    baba خرج الزارع ليزرع زرعه

    مُساهمة من طرف tina في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 1:35


    خرج الزارع ليزرع زرعه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الحياة مواسم جنى ونحن ترابها .

    يلقي فينا الرب مع كل فجر جديد بذار كلمته المحيية،
    على رجاء أن نحتضنها وننميها لتثمر فينا ربيع بر وطهر وإيمان .
    حتى إذا ما آن أوآن الحصاد ، ويأتي الإبن ليجمع أغمار بيادره ،
    نأمل عندها أن نكون من بين سنابل المخلصين ،
    ويرفعنا معه من ترابية هذه الحياة
    إلى بهاء مجد ملكوته البهي.




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]خرج الزارع ليزرع.
    خرج ليلا ،
    لأن حياتنا ليل.
    والظلمة مرأة النفوس المسلوبة.
    وُلِد ليلاً ، وتجسد ضعفنا ليرفعه على مذبح الصليب ،
    ويقتل كل ظلمة فينا.
    لكننا قتلناه في وضح النهار ، لأن اشواك الخطايا تنبت في بقاعنا.
    وصخور الجهل تفترش دروبنا.
    ونحن مداسون من كل أهواء وشهوات الأرض.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] خرج إلينا لا عن اضطرار أو عوز ، لكن مدفوعا بالحب.
    وهذا منتهى العشق ،
    إنه التخلي عن كل شيئ من أجل لاشيئ ،
    فقط من أجل المحبة المتدفقة من الأزل وإلى الأبد.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] خرج إلينا ، لأننا لم نخرج إليه .
    جاءنا ليلا لأن الليل يكتنفنا وإليه نستريح .
    جاء ليزرع فينا النور علَّنا نستضيئ الطريق إلى الحق والحياة .
    علنا نبصر التوبة إليه.


    انتظرَنا طويلاً ، ولم نرجع إليه
    شاخت الدهور ،
    والمحبة لايشيخ.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] انتظرنا ولم يزل عند العتبات ،
    وعند زوايا التوبات ، وفي كل الصلوات .
    انتظرنا في قياماتنا والإنكسارات.
    ولم لن ينعس حارس صهيون .


    ولكن متى نستفيق إلى النهايات ؟ متى نستيقظ على توبة مرمية في المهملات ؟ .
    ألم يحن لنا أن نخرج اليه؟.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] لنتأمل في خيبات الأمس ، علنا نرى فرصة الآن
    وأمل الغد والرجاء المثمر في الموسم الأخير.


    ان مقياس حضور الرب فينا ، يكون بمقدار ما نكتشفه من ضعفات وعيوب في وسلوكنا.
    النور يكشف كل مستور فينا.


    لذلك كانت التوبة والإعتراف هي النتيجة التلقائية والتعبيرية لهذا لقاء.



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إن لم تلتمس نور الرب المهمل في حياتك. وتدرك مدى محبته الفائقة المسكوبة عليك ،
    لايمكنك ان تعترف أو أن تتوب .


    لأن من يكتشف محبوبيته. يتعرى من أناه والكبرياء ،
    يصرخ من الأعماق منتشياً :
    ايها الرب يسوع المسيح ارحمني أنا الخاطئ.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] الدعوة لنا اليوم ، هي بأن ننمي الصلاح فينا ، وصلحنا مع الله.
    مهما كان ماضينا مثقل بالخطايا والذنوب ،
    فإن الله حاضر ليحرث حياتنا ، المكسوة بأشواك الإهمال والكسل.
    ان يرفع من على صدورنا صخور الأنانية والغرور الثقيلة.
    وان ينزع أشواك الأفكار العالمية المشوشة .
    وأن لا ننخدع ببريق الوانها الغاشة والمملوءه بكل سم وموت.


    مدعويين أن نرفض منذ الآن أن نكون ارضا سائبة مفتوحة لكل عابر ،
    ليدوسنا ويمر عابرا مستهينا بإيماننا ومعتقداتنا وخلاصنا.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] لنرفع قلوبنا إلى فوق طالبين منه له المجد وقائلين :



    يارب المجد
    يا من جبلت الإنسان من تراب وكمَّلّته بكل مواهبك الإلهية.

    size=25]أنت أيا إلهنا الغني بالرحمة والمحبة [/size]


    size=25]يامن تنازلت من عليائك ومجد ملكوتك [/size]
    الذي يفوق الوصف ولا يقاس به شيئ.


    ايها المبارك والممجد والمسجود له على الدوام.

    ارسل يمينك التي جبلتنا والتي ابدعتنا والتي وهبتنا الحياة وكل بركة ،
    لتنزع منا كل اشواك الظنون والأفكار المضادة .
    َثَمِّر فينا بركاتك .
    ولتنموا فينا كلمتك ،
    وتزهر طاعة ووفاءا ومحبة وإيمان.
    دحرج عن قلوبنا صخور سقطاتنا التي أدْمَنا عليها .
    وانتشلنا من قبورالخطايا النتنة.

    اعطنا أن نرى فيك كل المشتهى .

    جدد ترابيتنا ، لنعود الى انسانيتنا التي اردتها على صورتك وشبهك .

    عندها فقط ستنبت فينا حبات البركات والنعم ، التي ُتلقيها كلمتك في نفوسنا .

    لأننا بك نقدر على كل شيئ ومن دونك نحن لا شيئ .

    نرجوك ونحن ساجدين وممجدين وشاكرين وطالبين ،
    أن لا تتركنا في غربتنا بل اهدنا إلى ملاقات نور وجهك ،
    ايها النور الذي لايغرب أبدا.
    آمين.



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ربي
    أجعلني اداة لنشر سلامك
    حيثما توجد الكراهية † أجعلني أزرع الحب
    وحيثما بنتشر الشك † أجعلني أغرس الايمان
    وحينما يكون اليأس † أجعلني أنشد الرجاء
    وحينما يخيم الظلام † أجعلني أضيء بالنور
    وحينما يعم الحزن † أجعلني أنشر البهجة
    ياسيدي وإلهي
    أجعلني أن أحب قبل أن اطلب الحب
    أجعلني أن أعطي قبل أن أسعي للأخذ
    لأنه فى الصفح ننال الغفران وفي الموت ننال الحياة الأبدية

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017 - 10:12