مـنـتـديـات الـمـحـبـه الـمـقـدسـه


عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
ونتشرف بتسجيلك معنا

مع تحيات ادارة منتديات المحبه المقدسه



    ثمن الحب الحقيقى

    شاطر
    avatar
    فرايم حبيب
    مشرف عام المنتديات
    مشرف عام المنتديات

    عدد المساهمات : 549
    عدد النقاط : 7217
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 67

    baba ثمن الحب الحقيقى

    مُساهمة من طرف فرايم حبيب في الإثنين 18 أكتوبر 2010 - 5:51

    --------------------------------------------------------------------------------

    كانت مارتينا تتعجب فى نفسها من معامله امها لها لماذا لاتعاملها مثل باقى اخواتها مع انها اكثرهم تفوقا وطاعه لوالدتها وخدمه لاخوتها اما صدمتها الكبرى فكانت عندما رجعت فرحانه لحصولها على 97%فى الاعداديه ففوجئت بوالدتها تقول لها ببرود "ياللا ياشاطرة شيلى الشهادة فى الدرج علشان هتساعدينى فى خدمه اخوتك وشغل البيت وكمان ماعندناش فلوس تكملى تعليمك " انهارت باكيه ولكن امها لم تلين وزادت دهشتها عندما وصلت اختها للاعداديه واكملت تعليمها ولكن الشئ الوحيد الذى كان يخفف عنها هو ركوعها للصلاه وحديثها مع يسوع صديقها الحقيقى بعد ان ينام الجميع فهو الوحيد الذى يدخل السلام لقلبها كما كانت تضع صوره العذراء امامها وتتذكر قولها "هوذا انا امه الرب" وتردده كثيرا .
    مرت الايام وتزوج اخواتها فى احتفالات كبيره وسافروا بلاد بعيده اما هى فلا تقابل الضيوف ولا تلبس سوى الملابس القديمه .ثارت تساؤلات كثيره فى نفسها لماذا يحنو عليها ابوها فى غياب والدتها اما فى حضور والدتها فيلتزم الصمت ولكن اكتملت الصوره المحزنه بموت ابيها وخلا البيت عليها هى وامها التى ازدادت قسوه عليها وفى يوم رجعت المنزل بعد شراء الطلبات فوجدت امها ملقاه على الارض فاقدة الوعى .اسرعت واحضرت الطبيب الذى قرر انها اصيبت بجلطه فى المخ . وبعد العلاج عادت لوعيها ولكنها اصيبت بشلل نصفى منعها من الحركه .نظرت مارتينا لصورة العذراء وتذكرت قولها "هوذا انا امه الرب" وقررت خدمه امها بكل اخلاص .راى الطبيب اخلاصها واعجب بها وعرض عليها الزواح شعرت مارتينا بانها فرصة العمر فقد قاربت الثلاثين وتعذبت كثيرا فى حياتها ولكن الطبيب اشترط عليها ان تترك امها فى رعايه اى شخص فهو لا يريد ان يبدا حياته متحملا مسئوليه سيده مريضه رفضت مارتينا فقال لها :لا تتسرعى امامك يومين لتعطينى الرد سمعت الام الحديث فبكت وضمتها لصدرها لاول مره وهى تقول :انت افضل من بناتى الحقيقين !!!سالتها وعلامات الذهول على وجهها:ماذا؟؟؟ فاخبرتها الام بالحقيقه المؤلمه : انت لست ابنتى ....انت ابنه زوجى فقد توفيت امك وانت رضيعه وعندما تزوجت ابيك عاملتك بقسوه شديده لانك لست ابنتى ... اتركينى فانى استحق ثمن قسوتى .انهارت مارتينا فقدانكشف امامها السر الغامض وبدات تسترجع شريط حياتها وتذكرت قسوة هذه السيده عليها وحرمانها من التعليم والزواج وهاهى فرصه العمر امامها... لم يغمض لها جفن حتى الصباح وهى تبكى وتصلى ثم اتصلت بالطبيب واعلمته انها لا تستطيع ان تترك والدتها وبعد 6 اشهر توفيت الام وحضر ابنائها الذين لم يسالواعنها منذ سنوات ولكن المفاجاه الكبرى انهم وجدوا وصيه الام بان تعطى مارتينا 50 الف جنيه!! والله الذى لا ينسى تعب المحبه لاجل اسمه ارسل لها شخص مخلص وتزوجت وعاشت حياه سعيده





    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر 2017 - 1:00