مـنـتـديـات الـمـحـبـه الـمـقـدسـه


عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
ونتشرف بتسجيلك معنا

مع تحيات ادارة منتديات المحبه المقدسه



    سليمان الحكيم

    شاطر
    avatar
    فرايم حبيب
    مشرف عام المنتديات
    مشرف عام المنتديات

    عدد المساهمات : 549
    عدد النقاط : 7883
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 68

    baba سليمان الحكيم

    مُساهمة من طرف فرايم حبيب في الأربعاء 28 أبريل 2010 - 8:08

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    سليمان الحكيم

    لقد كانت شخصية الحكيم سليمان مثار الجدل بين آباء الكنيسة فمنهم من نادى بخلاصه ، و منهم من أنكر عليه ذلك لما ذهب إليه من الذهاب وراء زوجاته الكثيرة والتبخير لآلهتهم . و لقد كان أصحاب الرأي الأول هم الأولى بالإتباع فالواضح أن سليمان الحكيم قد قدم توبة عظيمة نراها واضحة في أسفاره بالكتاب المقدس " فلنسمع ختام الأمر كله ( ربما يقصد ختام حياته ) اتق الله و احفظ وصاياه لان هذا هو الإنسان كله " ( جا 12 : 13 ) .



    و لنبدأ سلسلة شخصيات الكتاب المقدس بهذه الشخصية العظيمة التي لخصت حياة سقوط و قيام سليمان و ربما حياتنا أيضاً " وأحب سليمان الرب سائرا في فرائض داود أبيه إلا انه كان يذبح و يوقد في المرتفعات " (1مل 3 : 3 ) .

    سليمان يطلب الحكمة :

    بإتضاع قلب حقيقي وانسحاق استطاع سليمان أن يحصل ما لم يستطع أن يحصل عليه الكثيرون " الحـكـمـة " .



    أنظر " و أنا فتى صغير لا اعلم الخروج و الدخول و عبدك في وسط شعبك الذي اخترته شعب كثير لا يحصى و لا يعد من الكثرة فأعط عبدك قلبا فهيما لأحكم على شعبك و أميز بين الخير و الشر لأنه من يقدر أن يحكم على شعبك العظيم هذا فحسن الكلام في عيني الرب لان سليمان سال هذا الأمر " (1مل3: 7 ، 8 ) .



    ما أجمل أن نطلب ما يريده الرب لنا ، لا ما نريده لأنفسنا و ما أجمل أن نسأل الحكمة فطلب الحكمة معناه أن نطلب الرب نفسه " أنا الحكمة اسكن الذكاء و أجد معرفة التدابير " ( أم 8 : 12 ) .



    + الحكمة بنت بيتها نحتت أعمدتها السبعة ( أم 9 : 1 ) .



    + الحكمة تحيي أصحابها ( جا 7 : 12 ) .



    + الحكمة تقوي الحكيم أكثر من عشرة مسلطين الذين هم في المدينة ( جا 7 : 19 ) .



    + الحكماء و أعمالهم في يد الله ( جا 9 : 1 )



    + الحكمة خير من أدوات الحرب أما خاطئ واحد فيفسد خيرا جزيلا ( جا 9 : 18 ) .



    و قد أعطى الرب سليمان هذه الحكمة ، و أعطاه أيضاً ما لم يطلب. كما جاء في( 1 مل 3 : 11 – 15 ) .

    الحكمة تظهر حالاً في تصرّف سليمان :

    حينما جاءته سيدتان تختلفان على طفل هو لإحداهن و يطلب سليمان أن يشطر الطفل اثنين فتحن أحشاء الأم الحقيقية وتلتمس تركه للأخرى إلا أن الأخرى لأنها ليست أمه تطلب قتله وهنا تظهر حكمةسليمان و يبين من الأم الحقيقية ، وهي الأولى بالطبع ويقول سليمان " أعطوها الولد الحي ولا تميتوه فإنها أمه و لما سمع جميع إسرائيل بالحكم الذي حكم به الملك خافوا الملك لأنهم رأوا حكمة الله فيه لإجراء الحكم " ( 1 مل 3 27 – 28 ) .





    أحبائي ..

    إن الحياة بالحكمة هي حياة مليئة بالنجاح و الفرح و البركات ، و بدء الحكمة هو الحب " أحب سليمان الرب " ( 1 مل 3 : 3 ) ، أيضاً الرب أحبه و أعطاه الحكمة فلذت له الحياة
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    مونيكا
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 28
    عدد النقاط : 6227
    تاريخ التسجيل : 18/05/2010
    العمر : 29

    baba رد: سليمان الحكيم

    مُساهمة من طرف مونيكا في الأربعاء 19 مايو 2010 - 12:55

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    فرايم حبيب
    مشرف عام المنتديات
    مشرف عام المنتديات

    عدد المساهمات : 549
    عدد النقاط : 7883
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    العمر : 68

    baba رد: سليمان الحكيم

    مُساهمة من طرف فرايم حبيب في الأربعاء 19 مايو 2010 - 13:42

    شكرا على مرورك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 5:21